Megadeal Sportson
01 / 02

Megadeal

eCommerce Theme

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipisicing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore
Read More
02 / 02

Sportson

Sports Template

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipisicing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore
Read More

اخر الأخبار

السيدة سالمة محمد مصطفى أرمله ومعيلة وحيدة لأسرة عدد أفرادها (8)، لها ناشطة اجتماعياً وإداريً في منطقتها إضافة إلى أنها أمينة صندوق لمجموعة الإحسان في الجمعية التعاونية للتوفير والتسليف في جنوب قطاع غزة، خان يونس/ قرية عبسان.

 استطاعت سالمة من خلال عضويتها في جمعية التوفير والتسليف من تطوير قدراتها في إدارة المشاريع والحصول على عدة قروض من الجمعية وإقامة مشروع إنتاجي ليساعدها في تأمين مصدر دخل لرعاية عائلتها ولم تكتفي بذلك بل ثابرت على تطوير مشروعها ليكون نموذجا، وتمكنت من خوض المنافسة على مستوى إقليمي في العام 2007 ونيل جائزة الريادة الإقليمية لصغار المستثمرين التي ترعاها شبكة التمويل الأصغر في البلدان العربية (سنابل)، إن مشروعها المتمثل في تعاونية زراعية لإنتاج الأعشاب الطبية يحتوي على ماكينات لطحن الحبوب والزعتر، ومحمص وماكينات تغليف وأدوات لوجستية أخرى، حيث يتم إنتاج وتصنيع منتجات الأعشاب الطبية بالذات الزعتر والمرمية والبابونج وصناعة الفريك، فجميع المنتجات هي منتجات زراعية تزرع في المنطقة ويتم تصنيعها وبالتالي تسويقها.

في البدايه اتخذت سالمه ركناً من منزلها مقراً لإنشاء التعاونية، ونتيجة لتوسع العمل وبالتالي ضرورة واستجابة لمتطلبات السوق، فكان لا بد من، توفير مكان خاص بالمشروع، وتجهيزه وإضافة ماكينة جديدة لجرش الحبوب، ففي بداية المشروع كان الإنتاج الرئيسي يعتمد على صناعة الزعتر كمنتج جديد، واليوم فقد تطور المشروع لزراعة وإنتاج أصناف جديدة أخرى  من الأعشاب الطبية كالمرمية والبابونج والفريك.

السيده سالمه تقوم لان بتشغيل ثلاث نساء بشكل دائم، بالإضافة لتوفير فرص عمل غير منتظمة لنحو 45 سيدة حسب الحاجة واستجابة لضغط العمل ومساعد 60 سيدة من المنطقة من خلال شراء مدخلات الانتاج (الأعشاب الطبية) من خلالهم.  


وتكمن أهمية المشروع في أن المنتج يعتبر جديد في المنطقة، حيث أن زراعة وتصنيع الزعتر لم تكن معروفة في قطاع غزة بشكل واسع، مع أن الزعتر يعتبر غذاء أساسي لدى الأسر الفلسطينية، حيث كان يتم استيراده  في السابق من أسواق الضفة الغربية، ولكن نتيجة الظروف السياسية والاغلاقات الإسرائيلية لمناطق السلطة الفلسطينية وعزلها عن بعضها، أدى إلى عدم توفر هذه السلعة في قطاع غزة، كمات عمل المشروع على إدخال زراعات ومنتجات جديدة وهي الإعشاب الطبية(البابونج والميرامية، والزعتر) والفريكة وذلك من خلال تشجيع النساء على زراعتها، وتدريبهن على كيفية الزراعة والعناية بتلك بهذه النباتات ، وذلك لحاجة المنطقة لها وضمان تسويقها كون امكانية توفيرها من قبل أسواق الضفة أصبحت مستحيلة.

ومن الفوائد التي حققها المشروع، مساهمة عائداته بشكل فعال في زيادة وتحسين دخل الأسرة ومستواها العام بعد أن كانت معدومة الدخل، قد تم تحسين بناء المنزل ومده بالاحتياجات الضرورية وشراء بعض الأجهزة الكهربائية كالتلفزيون ، طباخ، أنبوبة غاز ،مد شبكة صرف صحي للمنزل وبناء حمام.  إضافة إلى أن المشروع ساعد على تحسين مستوى المعيشة ل (60) سيدة أخرى ،في المنطقة، من خلال تسوق منتجاتهم ، والذي يعكس بشكل واضح إمكانية توفير الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية الأساسية للأسرة، كما وفر المشروع فرص عمل لعدد (45) امرأة من المنطقة خلال الشهور الستة الماضية، حيث حصلت كل سيدة على مبلغ (150$) أي ما يعادل الإجمالي 8100$

نتعاون وندخر نزدهر ونستمر

انطلاقتنا:

انطلقت فكرة التوفير والتسليف من قبل مجموعة من النساء الريفيات بنهاية العام 1999م، نتيجة للعلاقة المباشرة للإغاثة الزراعية مع النساء في الريف الفلسطيني من خلال عملها في برامج التمكين الاجتماعي، والتي نبعت من خلال احتياج النساء الريفيات لإيجاد مصادر دخل ثابتة للمساهمة في إعالة أسرهن، وتحسين مستوى معيشتها، وقد بدأ برنامج الوفير والتسليف بالتطور والانتشار كونه الفكرة الرائدة والمتقدمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتي تتلاءم واحتياجات المجتمع الفلسطيني وذلك من خلال توفيره لخدمات الادخار المختلفة ومحفظته الإقراضية المتميزة ذات النمو المتسارع والمعتمدة على حجم التوفيرات الذاتية لعضوات الجمعيات من النساء الريفيات.

شركائنا